مدرس العلوم

كنت فى المرحلة الثانوية مجتهد جدا ولكن كان عندى مشكلة فى مادة العلوم وخصوصا تلك المعادلات المعقدة وجاء الى المدرسة مدرس جديد كان فى الخارج وتم تعيينه فى مدرستنا وقام بعمل اختبار تحريرى لتلاميذ الفصل ليرى مدى فهمهم للمادة وكانت النتيجة ان هناك ستة طلاب كانت اجاباتهم سيئة جدا وانا واحد من هؤلاء الستة واشار لنا المدرس رياض وهذا اسمه بأن يعطينا درسا فى بيته لتحسين مستوانا فى هذه المادة وكان الدرس الخصوصى يومان فى الاسبوع يوم الاحد ويوم الخميس واثناء الدرس كان ينظر لى بابتسامة على وجهه وكان يهتم بى اهتمام غير عادى وكنت انا من ناحيتى معجبا به اعجاب شخصى وكنت الاحظه وهو يعطينا الدرس فى بيته بأن قضيبه منتصب حيث يبرز عضوه من خلال البنطلون وكنت انا الوحيد الذى يركز على مشاهدة هذا الانتصاب ولاحظ المدرس ذلك ولم يتكلم وكان يقول لى ركز فى الدرس وبلاش تسرح وبعد مرور شهر من وجودنا مع الاستاذ رياض فى شقته كان يصرف زملائى بعد الدرس الخصوصى ويبقينى معه فى شقته لكى اساعده فى بعض المهام فمرة انقل له بعض الصناديق الى الصندلة (او الصندرة)
او اقوم بفرش احد السجاجيد على الارض او مساعته فى ايصال سلك الكهرباء الى احد الغرف او ضبط ايريال التلفزيون وهكذا وكان هو يشكرنى على مساعدتى له وكان يطبطب على ظهرى
وذات مرة قال لى عليك باحضار احد الكتب الموجودة باعلى الصندلة واحضرت السلم الخشبى وبدأت اصعد الى الصندلة وكان هناك كتب كثيرة وكان هو يقف اسفل السلم ويقول لى ابحث هنا او ابحث هناك واخيرا قال لى انه سوف يبحث عن الكتاب بنفسه وبينما انا اهم بالنزول اذا بالاستاذ رياض يصعد السلم ويقف خلفى ملتصقا بى تماما وشعرت بقضيبه المنتصب بين اردافى واخذ يشير لى بان ابحث عن الكتاب فى الزاوية البعيدة للصندلة وكنت اضطر الى الوثوب بجسدى الى اعلى فاشعر بقضيب الاستاذ رياض وهو يحتك باردافى بشدة ونستمر بالبحث عن الكتاب المفقود فترة من الوقت كانت كفيلة بامتاع الاستاذ رياض جنسيا من تلميذه ثم ينزل الاستاذ رياض من على السلم وقال لى يبدو ان الكتاب غير موجود بالصندلة وانما فى الصناديق الكرتونية اللى تحت السرير ونزلت من على السلم ودخلت غرفة نومه وكان بها سرير عريض وكبير وعالى ذو ارجل نحاسية وهممت بالدخول تحت السرير فاذا بالاستاذ يقول لى اخلع بنطلونك حتى لايتسخ فالمكان يحتاج الى تنظيف وخلعت بنطلونى واصبحت باللباس الابيض الصغير وبمجرد دخولى تحت السريرو اذ بي أجد يدين تمسكان بفلقتي طيزي و تعتصرهما بشده , أدرت وجهي لأجد الاستاذ رياض قد انزل لباسي الابيض و أصبحت طيزي عارية أمامه , قلت ه في هذا الوقت: في أيه؟! , فرد علي: أجمل طيز شفتها في حياتي , ثم فجأة انقض بوجهه عليها و أخذ يقبلها و يلعقها بلسانه حتي وصل الي خرم طيزي , لا اعلم ماذا حدث لي في هذا الوقت لكني كنت متسمرا في مكاني لا اتحرك , تركته يفعل ما يريد و أخذ يلعق و يلعق و يلعق في خرم مؤخرتي حتي بدت أرتعش من النشوه و بدأت أشعر بشيء من المتعه تتسرب الي جسدي , ترك الاستاذ رياض طيزي وقال لى: اطلع من تحت السرير فخرجت وقلت له: ايه اللى انت عملته ده يا استاذ؟ , فقال لى بلاش دوشة تعالى معايا على الحمام علشان نستحما وحاولت ارتداء لباسى الا انه قالى مافيش داعى تلبسه احنا داخلين الحمام وسحبنى من يدى الى الحمام واكمل خلع قميصى حتى اصبحنا عاريان وفتح الدوش واخذ يدلك جسدى بيده حتى اثارنى جنسيا ووجدته يحتضننى ويقبل وجهى ورقبتى ثم اطبق بشفتيه على شفتى يمتصها ثم ادخل لسانه داخل فمى ثم ادار جسدى بحيث اصبحت اقف امامه بينما هو يقف خلفى وبدء يدخل زبه بين اردافى و بسبب وجود الماء و الصابون وجدت زبه ينزلق داخل طيزى حتي دخل كله مره واحده , تألمت قليلا ثم اخذ يتحرك للامام والخلف وانا اصيح من المتعة اه اه اه اه اه اح اح اح اح ثم سحبنى ونحن على هذا الوضع وجلس على قاعدة التوليت وانا جالس على فخذيه واخذت اتحرك الى اعلى والى اسفل وانا اشعر بزبه وهو داخل طالع فى طيزى حتى افرغ منيه بداخلي وبعد ذلك قمت ووقفت تحت الدوش وتحممت وازلت اثر المنى الذى تواجد على جسدى وخرجت وعدت الى بيتى وانا اتعجب بما فعله معى استاذ العلوم الذى قال لى انه يحبنى ومارس معى الجنس طوال اليوم
وفى اليوم التالى فى المدرسة وبعد انتهاء حصة العلوم نادانى الاستاذ رياض وقال لى انه ينتظرنى مساء فى شقته فاخبرته بان اليوم ليس فيه درس خصوصى فقال انه يعلم ذلك وانه بانتظارى
وفى المساء ذهبت الى شقة الاستاذ رياض وفتح لى الباب ودخلت واغلق الباب خلفى واخذ يقبلنى فى خدودى ورقبتى ودخلنا الى الصالة وجلسنا واخذ يعتذر لى عما حدث فى الدرس السابق وان ماحدث كان غصب عنه نظرا لكونه غير متزوج وعاش فترة طويلة فى الخارج وكان يعمل مدرسا فى مدرسة خاصة للبنين وهناك تعلم الشذوذ على يد هؤلاء الاولاد واصبح يحب ممارسة الجنس معهم
وعندما عاد الى مصر شعر بانه بحاجة الى ممارسة الجنس مع شخص يكون ثقة وانه اختارنى لاكون ليس تلميذا عنده فقط بل واكون صديقا له
فقلت له ده شعور جميل منك يا استاذ رياض وانا باشعر بالراحة والامان معك وكمان انا احبك
فقال بجد
فقلت له بجد
فابتسم لى واخذ يقبلنى مرة اخرى وقال لى ان ده اجمل شىء فى حياته ان يجد شخصا يفهمه
ويلبى طلباته وقمت انا وجلست على فخذيه مواجها له واخذت اقبله فى شفتيه وغرقنا فى قبلة طويلة ساخنة ومثيرة وشعرت بقضيبه بدء بالانتصاب فقمت من على فخذيه وجلست بين رجليه واخرجت قضيبه من البنطلون واخذت اضعه فى فمى وامصه وارضعه ووجدت الاستاذ رياض مغمض عينيه وهو فى عالم ثانى وبعد فترة من الوقت قال لى كفاية كده واوقفنى امامه وبدء يخلع لى ملابسى حتى اصبحت عاريا تماما وخلع هو ايضا ملابسه كلها ثم القى بجسدى على الارض وجلس بين ساقى ورفعهما الى اعلى وشد جسدى اليه حتى اصبح زبه بين اردافى وبدء يضغط جسده على جسدى حتى شعرت برأس زبه الساخن يخترق فتحة طيزى وانا اتأوه من الوجع واللذة الجنسية واخذ يتحرك للامام والخلف وانا اشعر بحركة زبره تخترق احشائى دخولا وخروجا طوال الوقت جعلتنى اعيش فى عالم من النشوة الرهيبة وغرق كلا منا فى عرقه والتحم جسدينا بقوة وخرجت الاهات منا دون وعى وانطلقت صيحات اللذة منى آه آه آه آه آه اح اح اح اح اح وهو غارق فى شهوته وزبه مازال ينيك طيزى فى سرعة حتى اطلق شلال من المنى داخل طيزى التى ارتوت من المتعة واللبن اللذيذ الذى ملاْ احشائى وغذانى باحلى بروتين بشرى فى حياتى واخرج الاستاذ رياض زبه من طيزى واستراح بجوارى فترة من الوقت ثم امرنى ان امص زبه مرة اخرى ثم اشار لى بان انام على بطنى على السجادة وجاء وتمدد فوق جسدى واولج زبره داخل طيزى واخذ يتحرك للامام والخلف وانا اشعر بقمة المتعة الجنسية وبعد ان انتهى الاستاذ رياض من نيكى ذهبت الى الحمام واغتسلت ولبست ملابسى وخرجت من شقة الاستاذ رياض

Categories